توقيع اتفاقية شراكة تعاون بين مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية، والجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية 

والجمعية المغربية لأطر كرة السلة

تم يوم الأربعاء 29 يوليوز 2020 بمقر مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية، التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين المديرية والجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية والجمعية المغربية لأطر كرة السلة.هذه الاتفاقية تمت بعد عقد لقاءات أولية مسترسلة، بين الطرفين تم فيها الاتفاق على مجموعة من الأهداف أبرزها الارتقاء برياضة كرة السلة على وجه الخصوص، ثم تحديد استراتيجية عمل مشتركة، تتم من خلالها دمج التلميذ والاستاذ، وصناعة جيل رياضي متمرس ومثقف.وقد أكدا الطرفان على أن العمل القاعدي له أولوياته، بحكم ان بنود الاتفاق ستتم ترجمتهما على أرض الواقع بالعمل المشترك والدؤوب ، والرفع من مستوى الأداء التقني وتنويع التكوينات، إذ أن الجمعية ومنذ تأسيسها أبانت على احترافية في أداءها.وقد ضرب الطرفان موعدا خلال شتنبر المقبل لتحديد برنامج سنوي، مشترك هادف سيعطي ثماره لا محالة سيما وأن الرغبة والتفاؤل طبعتا اللقاء الرسمي بين الطرفين

لقاء تواصلي بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى حول إرساء مشروع رياضة ودراسة

في إطار برنامج عملها وخاصة تتبع إرساء المشاريع الملتزم بها أمام أنظار صاحب الجلالة عقدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لقاء حول إرساء مشروع مسارات رياضة ودراسة بمقر الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وذلك يوم الجمعة 24 يولبوز 2020. وقد حضر هذا اللقاء عن جانب الوزارة السيد يوسف بلقاسمي الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية ،والسيد عبد السلام ميلي مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية رئيس المشروع والسيد عبد اللطيف شرافي رئيس قسم بالمديرية مدير المشروع، كما حضره عن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى السيد عبد السلام احيزون رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى والسيد محمد غزلان الكاتب العام للجامعة والسيد محمد كيليطو مدير الجامعة كما حضره  أعضاء عن اللجنة التقنية الوطنية والسيدة مديرة المركز الوطني لألعاب القوى والسيد مدير الأكاديمية الدولية محمد السادس لألعاب القوى و السادة مديري المراكز الجهوية لألعاب القوى
افتتح اللقاء بكلمة للسيد رئيس الجامعة استهلها بالترحيب بالحاضرين والإشادة بالعلاقة المتميزة التي تربط بين وزارة التربية الوطنية والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى من حيث التنسيق والعمل المشترك بين الطرفين ،حيث أكد على ضرورة إعداد البرنامج السنوي للشريكين يمكن من الاستغلال الأمثل للحلبات المطاطية التي تتوفر عليها الجامعة وكذلك برمجة اللقاءات الوطنية والدولية المدرسية والمدنية بالشكل الذي يمثل التكامل بين النشاطين ويمكن العدائين المتمدرسين من التهيييئ و المشاركة الجيدة لمختلف الاستحقاقات المتعلقة بالعدو الريفي وألعاب القوى، كما أكد في الأخير على ضرورة إحداث لجنة وطنية مختلطة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من جهة والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى من جهة أخرى ،يعهد إليها الاشتغال على البرامج المشتركة بين الطرفين  
تناول بعد ذلك الكلمة السيد يوسف بلقاسمي الكاتب العام للوزارة الذي أكد على المستوى الرفيع للتعاون والتنسيق بين الطرفين وتطرق لأهداف وغايات مشروع رياضة ودراسة كونه جواب عن تساؤلات الرياضيين المتمدرسين من حيث تكييف الزمن المدرسي بطريقة تمكنهم من ممارسة رياضتهم المفضلة بالوقت الكافي للتداريب دون ان يؤثر ذلك على تحصيلهم الدراسي بالإضافة إلى الظروف الجيدة التي يوفرها المشروع من أجل نجاح رياضي ودراسي للتلاميذ المعنيين 
تدخل السيد عبد السلام ميلي مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية رئيس مشروع رياضة ودراسة فقدم بطريقة (فيديو سكرايب vidéo scribe) عرض حول المشروع تطرق فيه للغاية من إحداث مسارات رياضة ودراسة والفئات المتمدرسة المعنية بالاستفادة من هذه المسارات والتنظيم الدراسي والرياضي للمسارات وكذا مهام ومسؤوليات جميع المتدخلين في المشروع (وزارة التربية الوطنية، وزارة الثقافة والشباب والرياضة، الجامعات الملكية المغربية لمختلف الأنواع الرياضية وعبرها العصب والأندية) كما تمت الإشارة إلى الاكاديميات الجهوية المعنية بفتح مسارات رياضة ودراسة برسم الموسم الدراسي المقبل 2020/2001 : مراكش اسفي_ فاس مكناس_ الرباط سلا القنيطرة_ بني ملال خنيفرة_ الجهة الشرقية. بالإضافة لجهتي الدار البيضاء سطات وطنجة تطوان الجسيمة اللتان عرفتا انطلاق المشروع منذ الموسم الدراسي الفارط. 
في الأخير فتح باب النقاش حول ما جاء به المشروع خاصة شروط التسجيل في مسارات رياضة ودراسة والمديريات الإقليمية المعنية به بالنسبة للموسم الدراسي المقبل والمستويات الدراسية المعنية، حيث أعطيت إجابات شافية لجميع تساؤلات الحاضرين الذين عبروا عن رغبتهم في السير قدما لإنجاح جميع محطات وعمليات المشروع