مراسيم حفل توقيع اتفاقيات شراكة وتعاون الجامعة الملكية المغربية  لألعاب القوى 

 
الجمعة 7 ماي 2021، الرباط، ترأس كل من السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، ورئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية والسيد عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، اليوم، حفل توقيع اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين الوزارة والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، وذلك بغية الارتقاء بالرياضة المدرسية في ألعاب القوى وإرساء مسارات ومسالك رياضة ودراسة في هذه الرياضة.ويأتي توقيع هذه الاتفاقيات تنفيذا لبرنامج العمل الذي تم تقديمه أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتاريخ 17 شتنبر 2018، وتفعيلا كذلك لاتفاقية الشراكة الموقعة أمام أنظار جلالته بين الوزارة ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، والتي همت إحداث مسارات تربوية مندمجة "رياضة ودراسة" وكذا في إطار تنزيل مشاريع تفعيل أحكام القانون الإطار 51-17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخاصة المشروع رقم  11 الهادف إلى إحداث مسارات ومسالك "رياضة ودراسة" تمكن الرياضيين الممدرسين من تكوين رياضي معرفي وثقافي مندمج ومتوازن ومتكامل يحقق التوفيق بين تطوير مهاراتهم الرياضية وصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم البدنية من جهة، وبين تمكينهم من اكتساب المعارف العلمية واللغوية والثقافية الضرورية من جهة ثانية. كما ستمكن هذه الاتفاقية الإطار من إرساء مسارات ومسالك دراسة ورياضة في ألعاب القوى بالمؤسسات التعليمية أو بمراكز التكوين الرياضية، بالإضافة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال ألعاب القوى، من خلال تنظيم تكوينات مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب في مجال التحكيم والتدريب والتدبير ومجالات أخرى. كما من شأن توقيعها أن يمكن من تثمين التعاون المشترك بين الوزارة وهذه الجامعة للارتقاء بممارسة ألعاب القوى محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا ودوليا، واكتشاف التلميذات والتلاميذ الموهوبين، وذلك عبر تنظيم منافسات رياضية وفق برنامج محدد، وكذا تعميم ممارسة ألعاب القوى بالمؤسسات التعليمية ومؤسسات تكوين الأطر 


 

مراسيم حفل توقيع اتفاقيات شراكة وتعاون الجامعة الملكية المغربية  لكرة القدم 

 الاثنين 3 ماي 2021، الرباط، أشرف السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، رئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية والسيد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على مراسم حفل توقيع مجموعة من اتفاقيات شراكة وتعاون بين كل من الوزارة والجامعة الملكية وتهم هذه الاتفاقيات الارتقاء بالرياضة المدرسية في كرة القدم وإرساء مسارات ومسالك رياضة ودراسة في كرة القدم بصفة عامة والنسوية بصفة خاصة.
وقد تم توقيع اتفاقيتي الشراكة الأولى والثانية بين الوزارة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم واللتان تهمان الارتقاء برياضة كرة القدم المدرسية وإحداث مسارات رياضة ودراسة في هذه الرياضة.
وفي إطار انفتاح الوزارة على مختلف الفاعلين والمتدخلين وتوسيع مجال شراكاتها من أجل الارتقاء بالرياضة المدرسية والوطنية، فقد تم توقيع اتفاقية شراكة ثلاثية الأطراف بين الوزارة والجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والمؤسسة المغربية SPORTS EDUCATION SOLUTIONS  ، ممثلة في مؤسسيها : السيدة بهية علي الهمة والسيد يونس شكار وذلك بخصوص إحداث مسارات ومسالك رياضة ودراسة في كرة القدم النسوية،  وفي نفس السياق تم التوقيع علي اتفاقية شراكة تندرج في إطار تفعيل الاتفاقية الثانية ، وقد تم توقيعها بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة ونفس الأطراف بخصوص إحداث مسارات رياضة ودراسة بهذه الجهة في كرة القدم النسوية.
ومن شأن توقيع هذه الاتفاقيات أن يمكن من تثمين التعاون للارتقاء بممارسة الرياضات المعنية بهذه الشراكات محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا ودوليا، خصوصا بالنسبة للفتيات، واكتشاف التلميذات والتلاميذ الموهوبين، وذلك عبر تنظيم منافسات رياضية وفق برنامج محدد، وكذا تعميم ممارسة كرة القدم بالمؤسسات التعليمية ومؤسسات تكوين الأطر.
 كما سيمكن من إرساء مسارات ومسالك دراسة ورياضة بالمؤسسات التعليمية أو بمراكز التكوين الرياضية، بالإضافة إلى تأهيل العنصر البشري من خلال تنظيم تكوينات مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب في مجال التحكيم والتدريب والتدبير ومجالات أخرى.
 وتجدر الإشارة أنه تم توسيع برنامج رياضة ودراسة خلال الدخول المدرسي الحالي ليشمل خمس أكاديميات جهوية للتربية والتكوين إضافية هي: الرباط - سلا- القنيطرة وفاس -مكناس وبني ملال -خنيفرة ومراكش -آسفي وجهة الشرق، من خلال إحداث 44 قسما إضافيا بالثانوي الإعدادي و33 قسما إضافيا بالثانوي التأهيلي، وذلك بعد مرحلة إرسائه التجريبية بجهتي الدار البيضاء - سطات وطنجة -تطوان –الحسيمة خلال الدخول المدرسي 2020-2019، على أن يتم تعميمه على جميع الأكاديميات الجهوية انطلاقا من الدخول المدرسي المقبل 2022-2021. 


 

مراسيم حفل توقيع اتفاقيات شراكة وتعاون:  الأولمبياد الخاص المغربي والجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة  والجامعة الملكية المغربية للرياضات الوثيرية والرشاقة البدنية و الهيب هوب والأساليب المماثلة، والجامعة الملكية المغربية للتايكوندو، والجامعة الملكية المغربية للرياضات الحضرية  و الجامعة الملكية المغربية   للكانوي كياك، الجامعة الملكية المغربية للهوكي 


أ26 أبريل 2021 - تم توقيع اتفاقيات للشراكة بين قطاع التربية الوطنية وتنظيمات وجامعات رياضية وطنية من أجل الارتقاء بالرياضة المدرسية السيد سعيد أمزازي،  وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي  والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة،  ورئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية، اليوم،  على مراسم حفل توقيع اتفاقيات شراكة وتعاون مع كل من السيدات والسادة،  صلاح الدين السمار،  الكاتب الوطني للأولمبياد الخاص المغربي و بشرى حجيج، رئيسة الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة  وسلمى بناني، رئيسة الجامعة الملكية المغربية للرياضات الوثيرية والرشاقة البدنية و الهيب هوب والأساليب المماثلة، وادريس الهيلالي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للتايكوندو، وجواد عواطف، رئيس  الجامعة الملكية المغربية للرياضات الحضرية  و مولاي المامون العلوي بلعباس، رئيس الجامعة الملكية المغربية   للكانوي كياك،  وكريم غلالي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للهوكي. 
ويأتي توقيع هذه الاتفاقيات في إطار انفتاح الوزارة على مختلف الفاعلين والمتدخلين وتوسيع مجال شراكاتها وتمتين أواصر التعاون المشترك من خلال تسطير برامج استراتيجية ذات أهداف استشرافية من أجل الارتقاء بالرياضة المدرسية والوطنية.
وتسعى الوزارة من خلالها إلى الانفتاح على مجموعة من الرياضات التي أصبحت تحظى باهتمام المتعلمات والمتعلمين سواء داخل المؤسسات التعليمية أو خارجها، نظرا لدور المدرسة في تتبع الممارسات الاجتماعية المرجعية وتكييفها وتأطير ممارستها تربويا من أجل تدريسها وفق الغايات المجتمعية والمؤسساتية.
ومن شأن توقيع أن هذه الاتفاقيات أن يساهم في تثمين التعاون للارتقاء بممارسة الرياضات المعنية بهذه الشراكات محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا ودوليا، واكتشاف المتعلمات والمتعلمين الموهوبين، وذلك عبر تنظيم منافسات رياضية وفق برنامج محدد، كما سيمكن
 من ارساء مسارات ومسالك دراسة ورياضة بالمؤسسات التعليمية أو بمراكز التكوين الرياضية، فضلا عن تأهيل العنصر البشري من خلال تنظيم تكوينات مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب في مجال التحكيم والتدريب والتدبير وفي مجالات أخر